وزيرة التجهيز : الوزارة إنطلقت في إعداد دراسة إستراتيجيّة لإرساء أنظمة التحذير من خطر الفيضانات لحماية المدن

حلقة وصل- وات

 

كشفت وزيرة التجهيز والاسكان، سارة الزعفراني الزنزري أن الوزارة إنطلقت حاليا، في إعداد دراسة إستراتيجية لإرساء أنظمة التحذير من خطر الفيضانات ومختلف الإجراءات المصاحبة من أجل حماية المدن بكلفة تناهز 12 مليون دينار.
وأوضحت وزيرة التجهيز اليوم الجمعة، خلال الندوة العلمية التي تم تنظيمها بالضاحية الشمالية للعاصمة بمناسبة اليوم العالمي واليوم العربي للسكان واليوم العالمي للمدن، أن هذه الدراسة ستضع على سلم أولوياتها إعداد قاعدة معطيات جغرافية ونمذجة رقمية على كامل تراب الجمهورية من أجل أخذ الإجراءات الاستثنائية.
وأبرزت أن حماية المدن من الفيضانات خاصة، تعد من أهم التحديات التي تواجهها تونس اليوم في مجابهة التغيرات المناخية والتوسعات العمرانية الكثيفة، بإعتبار أن البنية التحتية الخاصة بتصريف مياه الأمطار وحماية المناطق العمرانية من الفيضانات، تشكل مقوما أساسيا من مقومات العيش السليم داخل المدن الحديثة، كما أن منظومة الحماية من الفيضانات تعد الضامن لإستمرار وديمومة جميع مكونات الوسط الحضري من مبانٍ وبنية تحتية.
وأضافت الوزيرة أن مواجهة هذه التحديات تتطلب التسريع في الإجراءات الحضرية الضرورية اللازمة من أجل عالم خال من الكربون ومدن نظيفة ومستدامة وآمنة وصامدة، مذكرة في هذا الصدد بتولى مصالح إدارة المياه العمرانية سنة 2021 إنجاز 39 مشروعا بكلفة جملية تقدر بـ207 مليون دينار على غرار مشروع حماية منطقة تونس الغربية الذي يهدف لحماية حوالي نصف مليون ساكن من الفيضانات، علاوة على العديد من الدراسات التي تنجز في هذا الإطار بجميع جهات البلاد.
وأشارت من جهة أخرى، إلى شروع الوزارة بمراجعة قواعد التعمير والتهيئة الترابية للقيام بالإصلاحات الضرورية وتطوير الآليات التشريعية تحقيقا لتهيئة وتنمية ترابية وعمرانية مستدامة، وذلك من خلال مراجعة مجلة التهيئة الترابية والتعمير وإعداد المثال التوجيهي لتهيئة التراب الوطني بهدف إرساء سياسة حضرية جديدة تعتمد أدوات تخطيط إستراتيجي أكثر نجاعة ومرونة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.