المرزوقي مُعلقّا على سحب جواز سفره الديبلوماسي: لا أعترف بقرارات سلطات غير شرعية

حلقة وصل _ فريق التحرير 

قال رئيس الجمهورية السابق،المنصف المرزوقي، تعليقا على قرار سحب جواز السفر الديبلوماسي منه، إنّه لا يستغرب قرار هذا الاجراء الذي اتخذّه المُنقلب ضدّه، في إشارة إلى رئيس الجمهورية.

وتابع المرزوقي في تدوينة على حسابه بفايس بوك أمس الخميس، بأنه غير معني بأي قرار يصدر من سلطات وصفها بغير الشرعيية ضدّه، وفق نص التدوينة.

و جاء في التدوينة أنّه ”منذ انقلاب 25 جويلية وأنا مجنّد لقضية عودة الشرعية وإنهاء الانقلاب ودعم القوى الوطنية التي تتحرك على الأرض مع تفادي الظهور معها رفعا لكل تأويل عن توظيف وركوب على الأحداث والإعداد للعودة للسلطة”،مضيفا “منذ انقلاب 25 جويلية وأنا لا أكف عن الترديد لأعداء وأصدقاء تونس لا تتدخلوا في شؤوننا بأي دعم مباشر أو غير مباشر للانقلاب لأنه سيكون طعنة في ظهر الديمقراطية التونسية الوليدة وبالتالي ضدّ مصلحة الشعب التونسي”.

وتابع المرزوقي في تدوينته “لا أستغرب إذا الإجراءات التي أعلن عنها المنقلب ضدّي هذا اليوم أو التي ستتبع.. لكن بربكم أليس من المضحكات المبكيات أن يُتهم رجل مثلي بالخيانة من قبل أنصار رجل حنث بوعد الالتزام بالدستور وسمّى الاستعمار حماية وطالب المستثمرين بعدم الاستثمار في تونس؟ وفي كل الحالات بما أنني لا اعترف بالسيد قيس سعيد رئيسا شرعيا لتونس… وبما أن الحكومة التي عينها غير شرعية لأنها لم تحظى بثقة برلمان جمّده المنقلب في مخالفة صريحة للدستور، فإنني اعتبر نفسي غير معني بأي قرار يصدر من هذه السلطات غير الشرعية”.

وأضاف أنّه “في هذه اللحظة التي تتعاظم فيها الأزمات الاقتصادية والسياسية والنفسية التي قد تكون لها آثار مدمرة على الشعب والدولة…في ظل دكتاتورية وليدة فجة تخلط بين شخص الدكتاتور والوطن أعادتنا لمنظومة بن علي حيث التصدي للدكتاتور الخيانة الكبرى.توقعا لتفاقم موجة القمع التي تصحب دوما تمكّن كل نظام استبدادي، مصر السيسي النموذج وقدوة المنقلب… وايضا من باب تجربتي مع دكتاتورين سابقين ذهبا كما سيذهب هذا الدكتاتور الثالث..أقول للتونسيين سننهض من هذه العثرة كما نهضنا من كل العثرات سنواصل تقدمنا على طريق بناء دولة القانون والمؤسسات لتكون في خدمة شعب من المواطنين أطلقت كل طاقاتهم الإبداعية.سنبرأ من هذه الجائحة السياسية كما تجاوزنا جائحة كورونا حتى وإن كان الثمن باهظا.فلا تيأسوا أبدا من رحمة الله ومن وطنكم .ولا بدّ لليل ان ينجلي”.

و قد أعلن رئيس الجمهورية قيس سعيد، إنه سيسحب جواز السفر الدبلوماسي من الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي “بعد مطالبته فرنسا بوقف مساعدتها للنظام التونسي”.

وطلب سعيد من وزيرة العدل ليلى جفال فتح تحقيق قضائي حول تصريحات المرزوقي، قائلا إنه لا مجال للتآمر على أمن الدولة الداخلي أو الخارجي.

وكان المرزوقي قال في حوار مع وسائل إعلام فرنسية إنه يفتخر بسعيه لدى المسؤولين الفرنسيين لإفشال عقد قمة الفرنكوفونية في تونس باعتبار أن تنظيمها في بلد يشهد ما سماه ”انقلابا” هو تأييد للدكتاتورية والاستبداد، وفق تعبيره.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.