نبيل حجي : الأزمة الإقتصادية هي التي ستُطيح بالرئيس قيس سعيد

0 44

حلقة وصل _ فريق التحرير

أكّد النائب عن التيار الديمقراطي نبيل حجي أنّ رئيس الجمهورية بالأمر الرئاسي الذي أصدره يوم 22 سبتمبر الجاري، قد خرق الدستور وصرّح قائلا ”فعلا الدستور أكله الحمار”.

وخلال استضافته في برنامج ”اكسبراسو”  اليوم الجمعة 24 سبتمبر 2021، أفاد حجي أنّ الرئيس قيس سعيد مشكلته في النصوص القانونية وغايته تغيّير الدستور.

وذكّر حجي أنّ قيس سعيد بات رئيسا للجمهورية بفضل دستور 2014، وكشف أنّه لم يصوّت في الإنتخابات الرئاسية لأنّه لا يعرفه ولا يملك مشروع واضح. واعتبر أنّ قيس سعيد قد قام بهذه التدابير بتعسّفه في تطبيق الفصل 80 من الدستور وغايته إلغاء الأحزاب.

و تابع ”قيس سعيد استولى على الدولة ومؤسّساتها دون حسيب أو رقيب ولا سلطة ولا طعن ولا أحد يعلم ماذا سيفعل كما أنّه لا يستشير أحدا معتمدا على عبارة – الشعب يُريد-”.

كما أشار النائب عن التيار الديمقراطي أنّ رئيس الجمهورية قيس سعيد غير مهتم بالجانب الإقتصادي المتأزّم في البلاد ”الزمن الإقتصادي غائب عنه تماما”. وأكّد إن كان هناك من سيُطيح بالرئيس سعيد ”سيكون الزمن الإقتصادي الذي لا يُحسن من معرفته شيئا”.

وأضاف حجي أنّ الأزمة الإقتصادية التي تعيشها تونس ليست من أولويات قيس سعيد

وكانت في بيان مُشترك يوم الخميس 23 سبتمبر 2021، قد عبّرت كلّ من الأحزاب التالية، التيار الديمقراطي ، آفاق تونس، التكتّل ، والحزب الجمهوري عن رفضها استغلال رئيس الجمهورية قيس سعيد للإجراءات الاستثنائية لمغالطة التونسيات والتونسيين وفرض خياراته السياسية الفردية كأمر واقع وذلك على حساب الأولويات الحقيقية وعلى رأسها مقاومة الفساد ومجابهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية والمالية والصحية.

واعتبرت هذه الأحزاب أنّ قيس سعيد بات فاقدا لشرعيته بخروجه عن الدستور وأن كل ما بني على هذا الأساس باطل ولا يمثل الدولة التونسية وشعبها ومؤسساتها وحمّلته مسؤولية كل التداعيات الممكنة لهذه الخطوة الخطيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.