جليلة بن خليل : يجب توخّي الحذر الشديد رغم تراجع مؤشّرات الوضع الوبائي

0 44

حلقة وصل- فريق التحرير

حذّرت الناطقة الرسمية بإسم اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا بوزارة الصحة، جليلة بن خليل اليوم الاثنين، من مغبة التراخي في تطبيق إجراءات وبروتكولات التوقي من فيروس كورونا رغم الإنخفاض المسجل في نسبة التحاليل الإيجابية ونسبتي التعهد بالمرضى وإمتلاء أسرّة الأكسجين.
وبإسثناء إرتفاع عدد الوفيات الذي بلغ بتاريخ 31 جويلية الجاري، إجمالي 20 ألفا و67 حالة وفاة، فإن الوضع الوبائي يتسم بتراجع نسبة التحاليل الإيجابية التي تدنّت إلى 24.32 بالمائة مقابل نسب كانت تفوق 30 بالمائة في الأسابيع الأولى من شهر جويلية الماضي، وفق معطيات وزارة الصحة.
وقالت بن خليل في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، إن الوضع الوبائي الراهن يتسم بتراجع نسبة التحاليل الإيجابية فضلا عن إنخفاض نسبة التعهد بالمرضى في أقسام الاستعجالي والمستشفيات وتراجع على مستوى الاكتظاظ على المؤسسات الصحية وفي مستوى أسرة الأكسيجين.
في المقابل، أكدت تواصل إرتفاع نسبة إمتلاء أسرة الإنعاش، موضحة أن هذه الأخيرة تشهد في العادة تراجعا في عدد المرضى بعد فترة من تسجيل إنخفاض في مستوى نسبة التحاليل الإيجابية ونسبة التعهد بالمرضى ونسبة إمتلاء أسرة الأكسجين.
وعبرت بن خليل عن خشيتها من إحتمال العودة لتسجيل إرتفاع في نسبة التحاليل الإيجابية بعد 10 أيام بسبب مخاطر إنتشار العدوى في ظل الاحتجاجات الشعبية التي تم تسجيلها في تونس في الآونة الأخيرة.
وشددت على ضرورة توخي الحذر الشديد والتقيد بإجراءات الوقاية الصحية للتوقي من خطر الإصابة بالعدوى، داعية إلى عدم التهاون أو التراخي في سلوك المواطنين مثلما وقع في السابق بعد تسجيل إنخفاض في المؤشرات السلبية المرتبطة بالوضع الوبائي.
وبخصوص موعد إنطلاق تلقيح أكبر عدد ممكن من التونسيين في اليوم للتوقي من فيروس كوفيد-19، أكدت جليلة بن خليل أن الترفيع في عدد مراكز التلاقيح بما فيها تكثيف فتح مراكز الصحة الأساسية وغيرها “لن يتأخر طويلا”، مشيرة إلى أن وزارة الصحة بصدد القيام بجميع الترتيبات اللازمة لتنظيم عملية التلقيح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.