المكي: تمسك الغنوشي بتنقيح قانون الحركة و تاجيل المؤتمر سيرفع منسوب الانشقاق

0 74

حلقة وصل _ فريق التحرير 

كشف عبد اللطيف المكي القيادي بحركة النهضة ووزير الصحة السابق اليوم الخميس 24 سبتمر 2020 ان الرسالة المسربة المنسوبة لرئيس الحركة راشد الغنوشي والتي تضمنت رده على عريضة المائة قيادي الذين طالبوه بعدم الترشح لرئاسة الحركة “صحيحة وهي اجابته الفورية عليها”.

واوضح المكي في مداخلة له على “الاذاعة الوطنية” ان الغنوشي كان يتصور ان المسألة بسيطة مؤكدا ان العريضة أبرزت حجمها السياسي داخليا ووطنيا وانه ينبغي التفكير فيها كمشكل سياسي حقيقي يمس داخل النهضة وايضا الحياة الوطنية و أضاف انه ولئن كان من المبكر الحكم على العريضة فإنها نجحت في تسليط الضوء على هذا الموضوع وعلى الديمقراطية والتداول ليس داخل الحركة فحسب بل داخل الاحزاب معتبرا ذلك “نجاحا مهما” متابعا ان النجاح الثاني يتمثل في ان ابناء الحركة والراي العام التونسي عرفوا حقيقة موقف رئيس الحركة من الموضوع.

واعتبر ان ما يحصل “حركية وليس انشقاقا” مشيرا الى ان العريضة كتبت بطريقة نبيلة و فيها احترام لرئيس الحركة وحرصا على وحدتها.

واكد المكي ان السيناريو الوحيد الذي يرتفع فيه منسوب الانشقاق وخطره هو السيناريو الذي يتمسك فيه رئيس الحركة بتنقيح القانون وتأجيل المؤتمر معتبرا ان كل من يدفع نحو هذا السيناريو يدفع نحو مناطق خطيرة، مشيرا الى  ان هذه هي ثقافة النهضة وعلى ان لرئيس الحركة أساسا مسؤولية كبيرة في الدفع الى مناطق الامان وفق ما جاء في موضوع العريضة مؤكدا انه لذلك وجهت العريضة اليه بصفته الشخصية وليس بصفته كرئيس الحركة ولم توجه  لاحدى لجان المؤتمر لانه لا احد طرح موضوع التمديد غير رئيس الحركة .

وتابع ان أبناء الحركة محصنّون ضد ثقافة الانشقاق وان كل من يدفع نحو هذا السيناريو يعمل بلا ثقافة حركة النهضة مذكرا بان رئيس الحركة كتب كتيبا صغيرا في السجن  بين سنتي 1981 و1984 اسمه “حق الاختلاف وواجب وحدة الصف”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.