قلب تونس يُقرّر مُقاطعة اللّوائح وعدم التصويت عليها

0 44

حلقة وصل _ فريق التحرير 

أعلن حزب قلب تونس اليوم الثلاثاء 7 جويلية 2020 عن مقاطعته اللوائح المعروضة في البرلمان وعدم التصويت عليها معتبرا انها “أضحت عُنصرَ فتنة وتقسيم للتونسيين وإضعاف للدولة ووسيلة لخدمة أجندات خارجيّة معلومة تُهدّد السيادة الوطنيّة وتماسك المجتمع”.

واعتبر قلب تونس في بيان صادر عنه نشره بصفحته الرسمية بموقع “فايسبوك” والذي قال إنه يأتي على خلفية الجدل الذي سبّبه امتناع مكتب مجلس نواب الشعب عن تمرير اللائحة الخاصّة بتصنيف حركة الإخوان المسلمين كحركة إرهابيّة إلى الجلسة العامّة ان “حرب اللوائح التي تسعى بعض الأطراف لفرضها على عمل المجلس وإلهائه عن اهتماماته الأساسيّة المُتمثّلة بالأولويّة في مُعالجة الأزمة الاقتصاديّة والاجتماعيّة الخانقة التي تمرّ بها البلاد هي ضرب من ضروب المهاترات العقيمة” مشيرا الى انها “لا تزيد إلاّ في تعميقها وفي تعطيل تركيز المسار الضروري للخروج منها” مؤكدا أن “لا أحد مُخوّلٌ لتوزيع صكوك الوطنيّة والطهوريّة وحبّ تونس خاصّة من قِبل من كانوا وما بالعهد من قِدم يُهلّلون للدكتاتوريّة”.

واضاف الحزب ان عديد اللوائح” أصبحت تُستعمل من قبل مختلف الأطراف السياسيّة المُمثّلة في مجلس نواب الشعب للقيام بمناورات سياسويّة واحتلال مواقع بعيدا عن الشواغل الحقيقيّة للشعب التونسي”.

وذكر بأنه سبق له أن أدان كلّ خطاب يقوم على التكفير وبأنّه “يُدين بشدّة الخطاب الذي قال انه يعتمد التخوين والمغالطات التي طالت وتطال قيادات الحزب رئيسا ورئيسا لكتلته ونائبا لرئيس البرلمان وعضوا لمكتب المجلس”.

وعبر عن إستنكاره لما “تعرّضت وتتعرّض له قياداته من ثلب وتشويه وتحريض” مؤكدا انه “يحتفظ بحقّه في اللجوء إلى القضاء ليأخذ مجراه ويضع حدّا لكلّ من تُحدّثه نفسه بالمسّ من كرامة وسمعة الآخرين”.

واكد قلب تونس أنه “لا مجال اليوم للسعي إلى تقسيم التونسيين عبر الاستقطاب الثنائي والصراع الإيديولوجي خدمة لمصالح حزبيّة ضيّقة أضحت سببا من أسباب دفع البلاد إلى مزيد من التقهقر وشعبنا إلى مزيد من الفقر والتهميش”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.