العزابي: نثق في اختيارات الرئيس.. ولا نسعى لإقصاء النهضة

0 91

حلقة وصل _ فريق التحرير

حمّل أمين عام حركة تحيا تونس سليم العزابي في حوار لميدي شو الثلاثاء 14 جانفي 2020،  حركة النهضة المسؤولية، بدرجة أولى،  في فشل مرور الحكومة وبدرجة أقل  للحبيب الجملي، معتبرا أنّ المنهجية التي توخاها خاطئة رغم محاولة تحيا تونس التفاعل معها إيجابيا من خلال التقارب مع حزبي التيار الديمقراطي  وحركة الشعب.

وفي علاقة بالتقارب بين حزبه وحركة قلب تونس مؤخّرا رغم الإتهامات المتبادلة بينهما واتهام يوسف الشاهد لقلب تونس ونبيل القروي بالفساد، نفى العزابي أن يكون هذا التقارب من باب الإنتهازية السياسية بل من باب المصلحة الوطنية  وهو تقارب يهدف إلى صدّ المخاطر التي يمكن ان تنزلق نحوها البلاد ”وقررنا وضع سد أمام حكومة الجملي”.

وأشار العزابي إلى وجود تنسيق مع قلب تونس في اطار تكوين الحكومة مثلما يجري التنسيق مع أحزاب أخرى منها  التيار وحركة الشعب، اضافة إلى كتلة المستقبل والإصلاح  الوطني، معتبرا أنّ حزبه يمكن أن يكون همزة وصل بين جميع هذه الأطراف.

لا وجود لجبهة برلمانية

وفي المقابل نفى العزابي تكوين جبهة برلمانية مع حزب قلب تونس، ملاحظا أنّ المؤتمر الصحفي الذي تم عقده عقب اسقاط حكومة الحبيب الجملي كان بهدف توضيح بعض المسائل بعد ما  روّج له مناصرو الحكومة بشأن إنزلاق البلاد نحو المجهول في حالة سقوطها.

واجابة على سؤال متعلق بإمكانية تقديم ترشيحات مشتركة إلى رئيس الدولة حول الشخصية الأقدر على تكوين الحكومة، قال العزابي إنّ هذه الإمكانية واردة، مشيرا إلى وجود اتصالات مع قلب تونس والتيار الديمقراطي وحركة الشعب في هذا الخصوص.

نثق في إختيارات رئيس الجمهورية

وأكّد أنّ تحيا تونس ستتفاعل ايجابيا مع مبادرة الرئيس، مبديا ثقة الحزب في إختيارات رئيس الجمهورية وفي الشعب التونسي الذي صوت له بنسبة عالية وهو ما يجعله يتمتع  بمصداقية كبيرة لإختيار الشخصية الأقدر.

وقال إنّ رئيس الجمهورية لديه من الصلاحيات التي تمكنه من اختيار الشخصية التي يراها الأقدر سواء المقترحة من الأحزاب أو التي يختارها بنفسه من خارج مقترحات الأحزاب.

وإعتبر العزابي أنّ تمشي رئيس الجمهورية لإختيار الشخصية الأقدر لرئاسة الحكومة تمشي شفاف فيه تحميل للأحزاب لمسؤولياتها.  وأضاف أنّ حركة تحيا تونس لا تمانع في الكشف عن الأسماء التي سيقترحها.

واعتبر أنّ المواصفات التي يجب أن تتوفّر في الشخصة الأقدر تتضمّن الإستقلالية وتوفر رصيد محترم من التجربة السياسية على أعلى مستوى في إدارة دواليب الدولة، إضافة إلى القدرة على التجميع ووضع برنامج، مشدّدا على ضرورة أن تكون هذه الشخصية تحظى بدعم أكبر عدد ممكن من النواب.

وأكّد أنّ تحيا تونس لن تقوم بترشيح يوسف الشاهد، أوّلا لأنّه طلب ذلك ثمّ لأنّ ترشيحه لا يستجيب لشرط الإستقلالية الذي تطرحه تحيا تونس بإعتباره رئيسا لها.

ونفى العزابي من جهة أخرى سعي حزبه إلى إقصاء النهضة. وقال في هذا الخصوص ”ليس لنا تمشي اقصائي مع حركة النهضة فحصوله على 54 مقعدا لا يمكنه من الهيمنة ولا يمكن اقصاؤها أيضا”

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.