العرب المسلمون فتحوا افغانستان واجزاء من الهند وآسيا الوسطى  وأجزاء من الصين.. فلماذا يكره الفرس العرب ؟

0 234

بقلم : عباس الكعبي الاحوازي

العرب المسلمون، فتحوا افغانستان واجزاء من الهند وآسيا الوسطى مثل كازخستان وطاجكستان وآزربايجان وأجزاء من الصين.. فلماذا يكره الفرس العرب زن شعوب البلدان المذكورة … هل يمكن أن يكون الأمر إعتباطياً؟ الإجابة: أولاً: لم يكن العرب حفاة ومتخلفين كما يدعي الفرس، وبالمقابل فالفرس كانت لهم إمبراطوريتهم المتطورة والمتقدمة على العرب بكثير كما يدعون أيضاً، فكيف يمكن لشعب متخلف ولا يملك شيئاً من أدوات التقدم والتطور، يكتسح إمبراطورية متقدمة وتمتلك كل أدوات التفوق والحضارة، فيهزمها؟

ثانياً: ما تسمى بهضبة إيران، لم تكن موطناً أصلياً للفرس، انما كانت عبارة عن أراضي سريانية عربية في أجزاء كبيرة منها، اذ توجد احصائية سرية للحرس الثوري تؤكد أن نسبة العرب في عموم جغرافية ايران، عدى الأحواز، تساوي: سبعة ملايين وخمسمائة الف عربي، ناهيك عن الاحوازيين.

ثالثاً: إن ما يسمون بالفرس اليوم، فهم منحدرون من البروس، وهم عبارة عن لفيف من مجاميع يهودية استجلبت من الهند والباكستان وأفغانستان ولا يتجاوز عددهم 12 مليون نسمة. رابعاً: زرت العديد من المدن التي تسمى بالايرانية، والملفت للانتباه هو عدم وجود تشابه في الملامح بين غالبية المدن، اذ ان ملامح سكان اصفهان مثلا تختلف عن ملامح سكان طهران وكذلك هي الحال بالنسبة لدرود وأراك ومازندران وغيرها.

فحتى سكان شيراز من الفرس والتي يعتبرنها عاصمتهم التاريخية، فهم يقولون بأنهم طاجيك.. فشيراز تتكون من اربعة قوميات، طاجيك وعرب وكرد وقشقائيين اتراك. النتيجة

1- إن الكيان الايراني هو من صنع الغرب الأروبي

2- ان غالبية السكان الفرس وغيرهم من الذين يرون انفسهم فرس، فهم عبارة عن اقوام جلبها الغرب الأروبي من الهند وافغانستان وباكستان والقوقاز وآزربايجان وأرمينيا وغيرها من البلدان

3- لا يوجد شيء اسمه ايران تاريخياً، وتسمية إيران أطلقها الألمان سنة 1936 على هذه الجغرافية المصطنعة، لكي يقول الألمان بأن لديهم امتداد بشري في الشرق الأوسط، مدعين ان الفرس ينحدرون من العرق الآري الذي ينحدر منه الجيرمان او الألمان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.