أزمة المهاجرين الايفواريين نحو الانفراج

0 71

حلقة وصل_فريق التحرير

أكدت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان اليوم الثلاثاء 13 أوت 2019، أنه تم إيواء المهاجرين الايفواريين الذين كانوا يعتزمون القيام بهجرة غير نظامية انطلاقا من إحدى المناطق بصفاقس باتجاه أوروبا بمبيتات معدّة لاستقبال المهاجرين بكل من ولايات مدنين وبن عروس وصفاقس.

وكان رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان مصطفى عبد الكبير قد أوضح في تصريح لـوات يوم 7 أوت الجاري أن الأمن التونسي قام بمنع 36 مهاجرا ايفواريا ليلة 3 أوت الجاري من القيام بهجرة غير نظامية انطلاقا من إحدى المناطق بصفاقس باتجاه أوروبا.

وأوضحت الرابطة في بلاغ لها أنه على اثر زيارة قام بها وفد من الرابطة إلى أحد هذه المبيتات الواقع بمدينة مدنين لمتابعة موضوع الايفواريين بعد التنسيق مع المنظمة الدولية للهجرة تبين أنه تم ايواء مجموعة متكونة من سبعة نساء وطفل في هذا المبيت لكنها غادرت المكان قبل وصول الوفد .

وأضافت الرابطة أنه تم أيضا نقل قرابة 16 من المهاجرين الذكور إلى تونس بالتحديد إلى مقرين من ولاية بن عروس في حين توجه البقية إلى ولاية صفاقس موضحة أنه تم قبول دخول الايفواريين إلى التراب التونسي بعد أن تم نقلهم عن طريق الهلال الأحمر وبالتنسيق مع السلطات الجهوية.

وتمكن وفد الرابطة الذي ضم كل من كاتب عام الرابطة بشير العبيدي وعضو الهيئة المديرة سهام شندول ورئيس فرع الرابطة سمير بن حميدة أثناء زيارته للمبيت ولقائه مع ممثل المنظمة الدولية للهجرة من تجميع بعض المعلومات والمعطيات سيتم اعتمادها لبلورة رؤية واضحة لكيفية التعامل مع أزمة اللاجئين وصياغة موقف من واقع التعامل مع هذه الأزمة من قبل السلطات وايضا من قبل المنظمات الدولية ذات الصلة وفق ما ورد في البلاغ ذاته.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.